بعد اشتعال الوضع في ليبيا.. عبدالفتاح فايد: محور الثورات المضادة خائف على كراسيه

قال عبد الفتاح فايد، محرر الشئون المصرية في قناة الجزيرة: إن رواد الثورات المضادة في الوطن العربي قد جُنَّ جنونهم، بعدما شهدته الجزائر من حراك ثوري أدى في النهاية إلى عدم ترشح بوتفليقة بعد عشرين عامًا من الحكم في الجزائر، بجانب المظاهرات التي تشهدها السودان على مدار أشهر مضت.

وأشار فايد إلى أن محور الشر عاد إلى جو التآمر على الدول العربية، وذلك من خلال إشعال الوضع في ليبيا، عقب تفعيل هجوم من قبل عميلهم “حفتر”، وهجومه الأخير على العاصمة الليبية طرابس.

وأكد محرر الشئون المصرية في قناة الجزيرة، أن السبب الرئيس في ذلك خوفهم على مقاعدهم في حكم بلادهم، خاصة في مصر والإمارات والسعودية، فهم المحور الأساسي لكل الأحداث التي تجري في الوضع العربي.

وأضاف أن عدم انطفاء الثورة في نفوس الشعوب هو الذي يثير جنونهم وخوفهم على كراسيهم، مؤكدًا في نفس الوقت أن الشعب سينتصر لا محالة في نهاية الأمر.

وكتب فايد، في تغريدة عبر تويتر، “محور الثورات المضادة جُنَّ جنونه من الموجة الثانية للربيع العربي.. فأعاد إشعال النار في دول الموجة الأولى خاصة ليبيا.. استراتيجيتهم تثبيت مواقعهم القائمة واستكمال التآمر فيما هو جديد.. عدم انطفاء جذوة الثورة رغم كل هذا القمع يثير فزعهم.. الربيع عربي بامتياز.. الشعوب ستنتصر في نهاية المطاف”.

وخلال الأيام الماضية، أعلن الرئيس الجزائري عدم ترشحه للرئاسة في الجزائر وخضوعه للثوار في الشارع، بجانب ما تشهده السودان من حراك ثوري ملتهب، مع إعلان حفتر، قائد الجيش الليبي، هجومه على العاصمة طرابلس لاستعادتها مما وصفه بـ”الإرهاب المتطرف”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق