حكومة القهر تحوّل “الوراق” إلى “حورس” بلا مراعاة للفقراء

نشرت شركة “كيوب” للإنشاءات، عبر موقعها الرسمي، مخطط تطوير جزيرة الوراق، والذي يحمل اسم “حورس”، حيث يضم مساحة 620 فدانًا، بما يعادل 44.2% من إجمالي مساحة الجزيرة للحدائق العامة، ويضم المخطط ممشى ترفيهيًا، وآخر رياضيًا، ومراكز تجارية، ومتحفًا للفن المعماري الحديث.

كما يتضمن إقامة منطقة “مارينا حورس” على مساحة 50 فدانًا وتمثل 3.5% من إجمالي المساحة، إلى جانب أبراج “مارينا حورس” على مساحة 230 فدانًا وتمثل 16.4% من إجمالي مساحة الجزيرة، وتضم فنادق، ومراكز أعمال ومراكز تجارية.

ويضم المخطط قرية سكنية تسمى “قرية حورس السكنية” على مساحة 200 فدان، وتمثل 14.3% من مساحة الجزيرة، وتنقسم إلى 70 فدانًا مشاريع إسكان، و130 فدانًا لإعادة توطين السكان الذين سيفضلون البقاء في الجزيرة.

يقع “برج حورس” في مقدمة الجزيرة بالجزء الجنوبي، ويضم قاعة مؤتمرات حورس، وفنادق 7 نجوم، وقطاع أعمالٍ تجارية، ومهبطًا للطائرات الهليكوبتر.

يشار إلى أن حكومة السيسي تشن حربًا ضد سكان الجزيرة منذ عام 2014 لصالح مشاريع إماراتية؛ لاستغلال موقع الجزيرة الفريد في مشروعات سياحية وتجارية، بلا سماع لأصوات الغلابة من السكان البالغ عددهم ما يزيد على 100 ألف مواطن.

ولجأت حكومة السيسي إلى التضييق على السكان المحليين عبر مضايقات على المعديات، ومنع إدخال مواد البناء للجزيرة، ومنع التراخيص الخاصة بالمباني، في محاولة للتهجير القسري للسكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق