شهادة دولية: قمع الحريات يضع مصر في وضع كارثي مأزوم

قالت الدكتورة جليلة القاضي، أستاذ التخطيط العمراني في مصر وجامعات فرنسا، في منشور لها بصفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: إن الوضع في مصر متأزم بشكل غير طبيعي، يصل حد الكارثة.

وأشارت أستاذ التخطيط العمراني، إلى أن كل من يتحدث أو ينتقد يتعرض لاتهامات صعبة ووضعه على قوائم ترقب الوصول، بجانب العديد من التهم الأخرى.

وأضافت أن أصحاب السلطة أصبحوا قضاة يوزعون صك الغفران والاتهامات على كل من تسوّل له نفسه انتقاد الوضع في مصر.

وقالت القاضي، في منشورها: “أخشى أن نكون فعلًا في مرحلة مكارثية مصرية بامتياز، بحيث كل من ينتقد سياسات الدولة في أي مجال، يتم تخوينه أو اغتياله معنويًّا وتشويهه وطلب إسقاط الجنسية عنه، وأصبح كل أفراد المجتمع قضاة يوزعون صكوك الوطنية، ويصدرون أحكامهم على من يعارض النظام، ناكرين لكل سوءاته، مضيفين صفة القداسة على كل أفعاله ومبررين لها ومطبلين، حاملين المباخر في يدٍ والمشانق في اليد الأخرى لكل مارق خارج عن الإجماع المداهن أو المغيب أو المستسلم أبدًا، نعرف جيدا إلى ماذا يقود هذا التوجه، فما زلنا نعاني من تبعاته في تاريخنا الحديث الذي عايشه جيلي، لكنهم يصرون أبدًا على المضي في نفس الطريق، طريق آخره هلاك، لا فل ولا ورود”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق