ترويج شائعات عن حياة عصام سلطان.. مخطط أمني لكسر المصريين قبل مسرحية “التعديلات”؟

نفت مصادر قريبة من حزب الوسط خبر وفاة المحامي عصام سلطان، وأكدت أنه ما زال على قيد الحياة، وما زال يقاوم الظلم والطغيان، وخبر وفاته خبر كاذب مصدره مواقع أمنية؛ للتأثير على معنويات المصريين قبل موقعة تعديلات الدستور.

وأشار حساب منسوب للمهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، إلى أن خبر تدهور الحالة الصحية للمحامي عصام سلطان، نائب رئيس الحزب، غير صحيح. ودعا “ماضي”- على تويتر- الله أن يكون فرج “سلطان” وكل المظلومين قريبًا.

وقال أبو العلا: “انتشر خبر غير صحيح عن أخي ونائبي الأستاذ عصام سلطان، فهو ولله الحمد بخير، ونسأل الله له الفرج القريب وكل المظلومين”.

وفي تعليقه على الخبر، قال الكاتب الصحفي وائل قنديل، عبر حسابه الرسمي: “ما المقصود بترويج أخبار مرعبة وملفقة عن تدهور الحالة الصحية للمحترم عصام سلطان في السجن؟”.

وأيّد النائب السابق بحزب الوسط المهندس حاتم عزام، المقيم بالخارج، تصريحات المهندس أبو العلا ماضي، وكتب: “أخي وصديقي الغالي الرجل الشريف #عصام_سلطان لا يصارع الموت، بل يصارع الاستبداد والظلم من أجل حياة وحرية مصر وكل المصريين.. أسأل الله أن يسلّمه من كل مكروه وسوء. صحيح أن عصام يعاني تعذيبًا ممنهجًا- وكذلك عشرات الآلاف-بسبب قضايا زائفة وملفقة، لكنه لا صحة لما يشاع حول مصارعته الموت”.

كما قال الدكتور محمد محسوب، الوزير السابق بحكومة هشام قنديل: “حفظ الله أخي #عصام_سلطان من كل سوء.. لا صحة لشائعات تناولتها المواقع في الساعات الأخيرة.. المؤكد أنه معتقل ظلمًا بتهم ملفقة في ظروف غير آدمية.. والمؤكد أن تشكيل لجنة دولية للاطلاع على أحوال عشرات آلاف المعتقلين مطلب شرعي، بعد أن تفاخرت السلطة أن الاعتقال والتعذيب ومنع الدواء جزء من إنسانيتها”.

كما نفى نجل أبو العلا ماضي تلك الأخبار، وقال المحامي أحمد أبو العلا ماضي، على حسابه بتويتر: “تواترت منذ الأمس أخبار عن تدهور صحة عصام سلطان ووقوعه مغشيا عليه في قاعة المحكمة، وغير ذلك من الأخبار الكاذبة التي لا أساس لها من الصحة”.

وأكد أن عصام سلطان “لا توجد له جلسات حاليًا ولا يخرج من محبسه الانفرادي على الإطلاق، وأن خبر وقوعه مغشيًا عليه هو خبر قديم منذ حوالي سنتين بجلسة قضية فض رابعة ولا أعلم ما سبب إعادة نشر ذلك الخبر وغيره من الأخبار الكاذبة بتاريخ الأمس واليوم بهذا الشكل الفج والأسلوب البغيض، وهو ما أدى إلى قلق المحبين والأصدقاء وكل المتابعين والمهتمين بأمر المحامى وعضو البرلمان السابق عصام سلطان”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق