الشباب المصري تجاوز خلافات السياسيين نحو مستقبل ثوري واعد

لم يختلف المؤرخون المصريون على الدور الذي لعبه الشباب خلال ثورة يناير 2011، وأنهم كانوا سببًا في تفجيرها واستمرار وهيجها على مدار العشر سنوات الأخيرة.

ويرى المختصون أن الشباب كانوا أكثر من دفعوا الضريبة، حيث احتلوا الأرقام الأولى بقوائم الشهداء والمصابين والمعتقلين والمطاردين، مما ذهب بالبعض ليقول إن الثورة التى دفع ثمنها الكثير من الشباب خذلهم الساسة وكبار رجال الدولة.

ويعلّق الخبير السياسي أحمد الشافعي، بأن الشباب هم أكثر من دفعوا فاتورة الحركات الثورية، وأنه استمع لكثير من المشاركين في أحداث ثورة 25 يناير 2011، خاصة المقربين من الدكتور محمد البرادعي وجماعة الإخوان المسلمين.

ويضيف الشافعي أن شباب الميدان كانوا أكثر نضجًا من السياسيين، وكانت لديهم قدرة على التقارب وتجاوز الخلافات بين التوجهات السياسية، أكثر من الساسة أنفسهم، ولذلك شكّلوا في الأيام الأولى للثورة المجلس الثوري المصري، واتحاد شباب الثورة، وغيرهما من التجمعات التي كانت تعكس رغبتهم في أن يظل الميدان تحت حركتهم هم، وليس حركة السياسيين.

ويوضح الخبير السياسي أنه عندما تصادمت هذه الرؤية مع التنظيمات السياسية والحزبية التي ينتمي إليها هؤلاء الشباب، كانت النتيجة هي الانفصال، كما حدث مع مجموعة من شباب الإخوان الذين انفصلوا وشكّلوا حزب التيار المصري، وفي المقابل رفضت حركة الاشتراكيين الثوريين أن تتناغم هي الأخرى مع الأحزاب اليسارية والعلمانية التي ظهرت على سطح السياسة.

ويؤكد الشافعي أن المجلس العسكري وحكومات عصام شرف وكمال الجنزوري فشلوا في استيعاب الشباب؛ لأنهم نظروا إليهم من منظور السياسة الخاص بالمناصب والإدارة، بينما كان الشباب يطمحون للتغيير الشامل الذي يجب ألا تقف أمامه تطلعات الساسة والتصورات الحزبية، وهو ما يبرر سبب فشل كل الخطط التي حاول تطبيقها السياسيون في استيعاب شباب 25 يناير.

ويشير الشافعي إلى أن عبد الفتاح السيسي وأجهزة المخابرات الدولية التي تلاعبت بثورة يناير، استغلت الشباب هي الأخرى من خلال حركة تمرد، التي كانت غطاء شعبيًّا للانقلاب العسكري، ولكن الفارق كان كبيرًا، حيث تحوّل شباب تمرد إلى أعضاء بالبرلمان ونواب للوزراء، بينما شباب الثورة أصبحوا بين الشهداء والمعتقلين والمطاردين والمنتحرين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق